Loading...
‏إظهار الرسائل ذات التسميات 2 باك علوم. إظهار كافة الرسائل
‏إظهار الرسائل ذات التسميات 2 باك علوم. إظهار كافة الرسائل

المحور الثالث : الحرية و القانون من لمفهوم : الحرية المجزوءة : الأخلاق

ديسمبر 25, 2019 Add Comment
 المحور الثالث : الحرية و القانون من لمفهوم : الحرية
 المجزوءة : الأخلاق





الاشكال : ما علاقة الحرية بالقانون ؟ هل الالتزام بالقانون و الخضوع له ينفي الحرية ام انه يحميها و يقننها ؟

هوبس: القانون هو الضامن الوحيد للحرية.

 يميز هوبس بين الحرية المطلقة التي يتمتع بها الإنسان خارج المجتمع المدني حيث يغيب القانون وتسود الفوضى. واللصوصية والاعتداء على حياة الناس وممتلكاتهم. والحرية المنظمة بتشريعات المجتمع المدني التي تضمن لكل فرد الحق ا حياة هادئة وكريمة؛ فالحرية الحقيقية. لا تتعارض مع القانون الذي يحميها ويجعل منها حقا عاما يتمتع به كل الأفراد. وليست الحرية المطلقة سوى مظهر من مظاهر الفوضى واللا نظام. 

روسو: لا وجود قطعا لحرية دون قوانين. 

يدهب جون جاك روسو للإقرار أنه لا وجود قطعا لحرية دون قوانين ضامنة لها فالقوانين المدنية المتعاقد عليها هي التي تضمن حق الحرية وتحميه لسائر أفراد الشعب, وبالتالي يكون الفرد حرا إذا كان خاضعا وملتزما بالقانون لا غير. أما في حالة عدم خضوعه للقانون فإنه يصير تابعا لفرد آخر أقوى منه يسلب منه حريته بفعل أفضليته وقوته. فالخضوع للقانون يضمن الحرية أما الخضوع لغيره فيهددها وينفيها ويهدمها.

حنا أرندت: لا وجود قطعا لحرية دون قوانين. 

ترى حنا أرندت أن الحرية ليست فضية ميتافيزيقية باطنية؛ بل هي فعل وممارسة واقعية ترتيط بالعمل السياسي. فالمجال الحقيقي لممارسة الحرية هو مجال السياسة والحياة العامة؛ كما أنه ليس بالإمكان الخوض ل قضية سياسية ما  دون أن نجد لها علاقة بالحرية الإنسانية. فالوعي بالحرية لا يتحقق إلا بالدخول في علاقة مع مكونات المحيط الخارجي. حيث يجد الفرد نفسه في حاجة إلى الحرية لممارسة الشعائر الدينية وللتنقل وللتعبير اعن الرأى.

المحور الثاني : الحرية و الارادة من لمفهوم : الحرية المجزوءة : الأخلاق

ديسمبر 25, 2019 Add Comment
 المحور الثاني : الحرية و الارادة من لمفهوم : الحرية
 المجزوءة : الأخلاق


الاشكال : الفعل الانساني فعل ارادي ؟ ان انه ملزم بصاحبه ؟

كانط: الإرادة تقترن بالحرية.
 يرى كانط أن الإرادة تقترن بالحرية وهي أساس كل فعل أخلاقي: فالإنسان باعتباره كائنا عاقلا حرا يملك إرادة تخول له القيام بالواجب الأخلاقي تجاه ذاته والآخرين. فرغم أن الخضوع للقانون والالتزام بالواجب قد يظهر البداية: كنوع من الإكرام والإلزام يخضع له الإنسان. إلا ان الإنسان ل حقيقة الأمر. لا يخضع إلا لتشريعه الخاص الذي يصوغه في  شكل قوانين وضعية تقنن الحريات وتحميها: فالإنسان يتمتع بالحرية والإرادة: ولا وجود لواجب أخلاقي خارجهما.

 ديكارت: الإرادة هي أساس الحرية. 
يعتبر ديكارت أن الإرادة هي حرية الاختيار في الإقدام على الفعل أو الامتناع عنه دون الخضوع لأي إكراه خارجي. والإرادة. حسب ديكارت. هي أساس الفعل الإنساني ومنبعه. الإنسان حر حرية مطلقة ب اختياراته وتصرفاته لا يتأثر بأي عوامل خارجية. كما أن حرية الإنسان لا تتحقق إلا بإرادة سابقة عليها. وعلى الرغم من أن إرادة الإنسان ليست مطلقة كما هو حال إرادة الخالق, إلا أنها تتمتع بقوة تجعلها محددة لحرية الإنسان تحديدا مطلقا.

سارتر: الإرادة شرط الحرية. يرى سارتر أن وجود الإنسان سابق عن ماهيته بمعنى أن الإنسان يوجد أولا ثم يشرع في  بناء وجوده وتشكيل ماهيته بإرادته واختياره. فالإنسان يوجد أولا كلاشيء غير قايل للتعريف لكن هذا اللاشيء يتحول بفعل الإرادة إلى شخص منفتح أو بالأحرى مشروع منفتح يشكل ذاته ويبنيها على ضوء ما يختاره لنفسه بكل حرية وبالتالي تكون الحرية ب نظر سارتر لصيقة بإرادة الفرد من حيث هي إرادة مسؤولة عن تشكيل وبناء ماهيتة.


المحور الأول : الحرية و الحتمية من لمفهوم : الحرية المجزوءة : الأخلاق

ديسمبر 25, 2019 Add Comment
يقصد بمفهوم الحرية القدرة على الفعل أو الامتناع عن الفعل بعيدا عن كل إكراه كيفما كان اجتماعيا نفسيا سياسا ... فالفرد يكون حرا إذا كان فعله نابعا من إرادته الخاصة ويكون خاضعا لمبدا الضرورة أو الحتمية إذا ما ارتبط فعله بعلة أخرى , ونميز بين الحرية الطبيعية  بما هي حرية مطلقة و الحرية المدنية بما هي حرية نسبية ترتبط بطاعة القانون .

 المحور الأول : الحرية و الحتمية من لمفهوم : الحرية
 المجزوءة : الأخلاق


 الاشكال : علاقة الحرية بالحتمية؟ هل الحرية تتعارض مع الحتمية؟ أم أن الوعي بالحتمية هو ما يمثل أساس الحرية؟

اسبينوزا: الضرورة والحتمية
 يرى سبينوزا أنه لا وجود لحرية إنسانية بعيدا عن الضرورة والحتمية: فالحتمية هي خاصية كونية مميزة للوجود الإنساني فعلا وسلوكا؛ وما اعتقاد الشخص أنه حر في  أفعاله واختياراته إلا وهم ناشىء عن جهل هذا الأخير, بالأسباب والعوامل الخارجية التي تسيره: البيولوجية منها, والاجتماعية, والثقافية.... فالشخص ليس ذانًا حرة. بل هو نتاج ضرورات وحتميات طبيعية وموضوعية تقيده وتحد من حريته. مثله مثل باقي مكونات الوجود الطبيعية.

سارتر: الإنسان محكوم بالحرية لا بالحتمية.
 يدافع سارتر على الحرية الإنسانية, ويرى أن وجود الإنسان هووجود لذاته لأن وجوده يسبق ماهيته؛ فالإنسان مشروع يوجد أولا ثم يصنع كينونته وماهيته بكل حرية. فكل فرد يتمتع بحرية مطلقة ويتحمل مسؤولية اختياراته؛ وحريته هاته. لا تتحقق إلا بالانفتاح على الآخرين. يقول سارتر "إننا مقضي علينا بأن نكون أحرارًا". فالإنسان هو الكائن الوحيد الذي يستطيع أن يقاوم الجبر ويتحرر من أسر الطبيعة وقوانيتها.

ابن رشد: حرية الإنسان مشروطة بأسباب خارجية. 
يرى ابن رشد أن أفعال الإنسان تتأرجح بين الجبر والاختيار. حيث مير بين عالمين. عالم الإرادة الداخلية للإنسان وعائم الظواهر والأسباب الخارجية ف الطبيعة. فالإنسان يتمتم بالحرية والقدرة والإرادة, من حيث هوذات عاقلة مكلفة. إلا أنه كك الآن ذاته, محكوم بقوانين الطبيعة ومحدود بقدرات البدن. يقول ابن رشد: "قد أعزم على السفر فى يوم معين ولكن قد تطرأ ظروف خارجية بدنية تعطل سفري مثل المرض. أو طبيعية مثل المطر".





المحور الثالث :الواجب و المجتمع من مفهوم : الواجب المجزوءة : الأخلاق

ديسمبر 25, 2019 Add Comment
 المحور الثالث  :الواجب و المجتمع من مفهوم : الواجب
  المجزوءة : الأخلاق



الاشكال : هل يشكل المجتمع مصدرا للواجب أم لا؟ وهل الواجب منفتح وكوني أم أنه مجتمعي وخصوصي؟

دوركاييم: المجتمع هو مصدر الواجب.
 يرى إميل دوركاييم أن المجتمع هومصدر السلطة الأخلاقية التي تتحكم في أفعال الناس وتوجه سلوكاتهم. فهو الذي يحدد الواجيبات المنوط بكل فرد القيام بها ويتولى عقاب كل من يخل بأدائها فصوت المجتمع الذي يخالج ذواتنا فنحس إزاءه بالذنب جراء عدم القيام بواجباتنا الأخلاقية والعملية هو وحده من يلزمنا بتلك الواجبات؛: وهو صوت َعلى الأفراد ويفرض سلطته عليهم.

إنجلز: الواجب انعكاس للواقع الاجتماعي والاقتصادي 
يرى فريدريك إنجلز أنه لا وجود لواجب أخلاقي مطلق ونهائي يعلو على التاريخ: فالواجبات الأخلاقية واجبات طبقية تسعى لتبرير هيمنة الطبقة المسيطرة والحفاظ على مصالحها وتأجيج مشاعر الطبقة المضطهدة للثورة ضد تلك السيطرة: كما تتسم الواجبات الأخلاقية بخاصية اللحظية لأنها تتغير وتختلف من لحظة تاريخية إلى أخرى, وتخضع لفكرة التقدم مثل سائر المعارف البشرية؛ فما يعد أخلاقا الآن: قد لا يعد كذلك في زمن مغاير.

بركسون: منالواجبالمجتمعي إلى الواجب الكوني الإنساني
يرى برغسون أن المجتمع يفرض على الإنسان واجبدت والتزامات وأوامر يخضع لها أداءً وامتثالاء بشكل ألي وتلقائي. فهو الذي يرسم له منهج حياته وطريق سيره. إلا ن التزامات الإنسان وواجباته. يجب أن لا تنحصر في علاقته بمجتمعه وتنغلق عليه بل أن يجعل منها واجبات إنسانية كونية: فيحترم حياة الآخرين وحرياتهم ومعتقد'تهم..- يقول برغسون: "إن عليناء ولا شكء واجبات نحو الإنسان من حيث هو إنسان وليس مجرد واجبات اجتماعية .


المحور الثاني : الوعي الاخلاقي من مفهوم : الواجب المجزوءة : الأخلاق

ديسمبر 25, 2019 Add Comment
 المحور الثاني  : الوعي الاخلاقي من مفهوم : الواجب 
 المجزوءة : الأخلاق


www.bacmarocain.com

الاشكال : ماهو أساس الوعي الأخلاقي ؟

روسو: الطبيعة الخيرة أساس الوعي الأخلا قي. 
يرى جون جاك روسو أن الطبيعة الإنسانية الخيرة هي مصدر الوعي الأخلاقيء الذي يمنح للإنسان القدرة على تمييز الخير من الشر والفضيلة من الرذيلة.... فرغم أن كل أفكارنا تأتينا من الخارج إلا أن الأحاسيس التي بها نقدّر الأفكار هي أحاسيس توجد بداخلنا كحب الذات والخوف من الألم والموت والرغبة في العيش السعيد وبواسطة هذه الأحاسيس ندرك توافقنا أوعدم توافقنا مع مكونات الوجود المحيط بنا. يقول روسو: “يوجد ف النفوس البشرية مبدأ فطري للعدالة والفضيلة".

إريك فايل: العقل هو أساس الوعي الأخلاقي
 يعتبر إريك فايل أن العقل هو أساس الوعي الأخلاقي فمتى انحَاز الإنسان إلى العقل يكون بذلك, قد أسس للواجب الأخلاقي. فاتخاذ موقف أو الميل إلى رأي أو تبني فكرة وفق مبد! عقلي. هو في جوهره فعل أخلاقي. فالإنسان مدعو إلى تغليب جوانبه العقلية على نزوعاته وأهوائه الفريزية وكذا إعطاء الأونوية للمصاحة العامة والكونية على حساب المصلحة الخاصة حتى يكون فعله فعلا أخلاقيا. فعلاقة العقل بالوعي الأخلاقي علاقة وجود وتضمن.

فرويد: الأنا الأعلى هو مصدر الواجب. يرى سيفموند فرويد أن مصدر الواجب الأخلاقي هو الأنا الأعلى. الذي يعتبر مكونا رئيسا من مكونات الجهاز النفسي إلى جانب الأنا والهو. فالواجب الأخلاقي من وجهة نظر التحليل النفسي نابع من الأنا الأعلى, هذا الأخير الذي يتضمن مجموع القيم الدينية والاجتماعية والقانونية. التي يكتسبها الفرد من المحيط الثقلك والديني والتربوي.... فالواجب الأخلاقي مكون رئيس من مكونات النفس البشرية وليس مجموعة نظم وقواعد أخلاقية خارجية. تفرض نفسها على الفرد بشكل مستقل ومتعال.

المحور الأول : الواحب و الإكراه من مفهوم : الواجب المجزوءة : الأخلاق

ديسمبر 25, 2019 Add Comment
الواجب :  يقصد بالواجب الأمر المطلق الذي يلتزم به الفرد لذاته دون النظر إلى ما ينطوي عليه من لذة أو منفعة؛ إنه ما يتوجب على الشخص القيام به أما بشكل إلزامي إكراهي نظرا لقهرية العديد من الواجبات التي تبدو ضرورة يتحتم الخضوع لهاء وإما على شكل التزام حر وواع نظرا لانسجام بعض الواجبات مع العقل الانساني .

 المحور الأول : الواحب و الإكراه من مفهوم : الواجب
  المجزوءة : الأخلاق



الإاشكال هل الواجب الزام وإكراه ام التزام واختيار ؟

كانط: الواجب التزام نابع من العقل العملي. 
يرى كانط أن الواجب التزام واختيار لآنه يتأسس بإرادة ووعي على العقل العملي الأخلاقي؛ فالإنسان ليس خاضعا سوى لتشريعه الخاص الذي يصوغه في  شكل فوانين وضعية تنظم الجماعة وتحفظ استقرارها وهو تشريع نابع من إرادة حرة وواعية. وبتصوره هذا للواجب الأخلاقي. يكون كانط قد أحدث تورة يْ مجال الأخلاق: فبعد أن كان الفعل الأخلاقي يستمد مشروعيته من الخارج؛ أصبح يستمدها من الداخل. أي من إرادة الإنسان وضميره.

هيوم: الواجب إلزام مجتمعي.
 يقسم دفيد هيوم الواجبات الأخلاقية إلى قسمين: واجبات طبيعية اختيارية ناتجة عن ميل غريزي نحو فعل الخير دون الرغبة ب تحقيق أية غايات نفعية كحب الأطفال والعطف على الفقراء ومساعدة المعوزين... وواجبات الزامية نابعة من تشريعات المجتمع وقوانينه. تكبح غرائز الإنسان وتهذب ميولاته الذاتية: فعلى الفرد أن يخضع لقوانين المجتمع الذي يعيش فيه عن طريق القيام بكل واجباته تجاه هذا المجتمع وإلا عمت الفوضى وسادت حالة اللانظام.

دوركاييم: الواجب فعل إلزامي ومحط رغبة أيضا. 
يرى دوركاييم أن الواجب إالزام تفرضه قوانين المجتمع وعاداته وقيمه...: وهو واجب جمعي لأنه يفرض نفسه على جميع أفراد المجتمع دون تمييز: وكل من خالفه يتعرض للعقاب. فكل واجب أخلاقي يكتسي طابع الإلزام ولكنه ‏ نفس الوقت يشكل استجابة لما هو مرغوب فيه. فنحن لا نقوم بفعل ماء فقط لأننا مأمورون بفعله ولكننا نقوم به لأثنا نرغب فيه فمن المستحيل القيام بفعل ماء ما لم نكن راغبين فيه. هكذاء يكون دوركابيم قد جعل من الواجب الأخلاقي فعلا إلزاميا ومحط رغبة في الآن نفسه.