الشخص و الهوية المحول الاول من مجزوءة الوضع البشري

سبتمبر 21, 2019
الوضع البشري  : المجزوءة الاولى 
: الشخص 
 يقصد بالشخص ذ السياق الفلسفي: مجموع المحددات الماهوية الثابتة والمشتركة بين الجنس البشري. التي لا تعرف تغيرا أو اختلافا
و من كائن إلى آخر. كما يحيل أيضا على الذات الواعية والمفكرة والمسؤولة عن أفعالها مسؤولية قانونية وأخلاقية.
مجزوءة : الوضع البشري المفهوم : الشخص المحور الأول : الشخص و الهوية
الإشكال ماالذي يحدد هوية الشخص ؟


موقف ديكارت:
 يرى ديكارت أن أساس هوية الشخص هو الفكر لأنه هو الشيء الوحيد الذي لا يقبل الشك، أن الفكر هو الأساس الوحيد لهوية الشخص من خلال مبدأ الكوجيطو "أنا أفكر إذن أنا موجود" فالذات حسب هذا التصور هي جوهر مفكر تعي ذاته و تبلغ الحقيقة عبر تجربة الشك، فهوية الشخص ترتبط بالممارسة الفكرية التي تمارسها الذات عبر اليات ، الشك، النقد، التحليل.، و هذا ما نجده في كتابه التأملات الميتافزيقية، ففي التأمل الأول يتناول مبررات الشك المتمثلة في خداع الحواس و خطأ العقل، و في التأمل الثاني إثبات هوية الأنا المفكر، من خلال الأفعال الفكرية الخالصة و المجردة عن كل إحساس كالشك و الفهم و التصور,,, و هي أفعال لا تنفصل عن الهوية الإنسانية، بل هي أساس وجود الإنسان و هويته ، فالإنسان يوجد مادام يفكر ، و إذا توقف عن التفكير توقف عن الوجود…
جون لوك: الوعي الحسي هو المحدد لهوية الشخص يرى جون لوك أن هوية الشخص لا تتأسس على العقل؛ لأن هذا الأخير صفحة بيضاء. بل تقوم على الوعي أو المعرفة من شم وتدوق وسمع وإاحساس.... فالوعي الحسي هو ما يجعل الشخص هوهو . مادام ان الشخص لا يمكن أن يفكر بمعزل عن المعارف التي يكتسبها بواسطة الشعور والإحساسء وبفضل الذاكرة يستمر الوعي الزمان ويدرك الشخص أنه ذات واحدة وثابتة لا يشوبها التحول والتغيير. فهوية الشخص إذن: تتأسس على الوعي الحسي الذى يستمد من الذاكرة استمراره وديمومته.
فرويد: اللاشعور هو المحدد لهوية الشخص. يعتبر سيغموند فرويد أن هوية الشخص تتشكل لاشعوريا من خلال الصراع بين مكونات الجهاز النفسي الثلاث: الهو موطن الغرائز والشهوات والملذات المكبوتة, والأنا الأعلى. الذي يتضمن مجموع القيم والمثل الأخلاقية والقانونية التي يكتسبها الفرد من المحيط الاجتماعي والتربوي والديني... والأنا المكون المسؤول عن التوفيق بين المطالب المتناقضة للهو والأنا الأعلى والعالم الخارجي. فاللاشعور هو المحدد لاختياراتنا والموجه الرئيس لإرادتنا ورغباتنا وبالتالي فهو المسؤول 
المباشر عن تحديد هويتنا.


مواضيع ذات صلة

Previous
Next Post »