الشخص بوصفه قيمة المحور الثاني من مجزوءة الوضع البشري

سبتمبر 21, 2019

المجزوءة الأولىالوضع البشري
المحور الثاني : الشخص بوصفه قيمة 
كانط: يستمدها من ذاته وعقله العملي الأخلاقي. ميز كانط بين أشياء الطبيعة التى لا تملك إلا قيمة نسبية َ. مشروطة بالمنفعة المحصلة منها. والشخص الذي يتميز يكونه كائنا عاقلا وأخلاقيا. الشيء الذي يجعل منه غاية في ذاته وليس وسيلة أو موضوعا. فقيمة الشخص. حسب كانط يستمدها من كونه يملك كرامة تجعل منه غاية في ذاته وليس وسيلة؛ وتقتضي التعامل معه بكل احترام تقدير كما يؤكد أن قيمة الإنسان الحقيقية تكمن توفره على عقل عملي أخلاقي يجعل منه موضوع احترام وتقدير سواء من طرف ذاته أومن قبل الآخرين.
هيجل: من أداء الواجب وامتثال القانون. يرى هيجل أن قيمة الشخص يستمدها من امتثاله لقوانين الجماعة التي ينتمي إليهاء ويكتسبها من أدائه للواجب القانوني والأخلاقي الذي تحدده تشريعات المجتمع. لذلك أ على الشخص أن ينفتح على الجماعة وأن يمتثل للقوانين المنظمة لها ويؤدي الواجب المنوط به حتى يكتسب قيمة, يقول هيجل: إن قيمة الشخص الاخلاقية تكمن في سلوكه امتثالا للواجب" . فقيمة الفرد تتحدد بأدائه لواجبه بحسب المرتبة التي يشغلها. وبالتالي فهي قيمة نسبية متغيرة.
| يرى غوسدروف أن قيمة الشخص لا تتحدد في إطار الوجود الفردي الانعزالي. بل في إطار الوجود الاجتماعي التشاركي. فالشخص لا يكتسب قيمته الأخلاقية من ذاته, وكأنه إمبراطور داخل إمبراطورية؛ بل من الانفتاح على الآخرين وتحقيق كل أشكال التضامن معهم. فلا يكفي أن يكون الشخص شخصا حتى يتمتع بقيمة أخلاقية باعتباره غاية في ذاته. كما يرى كانط, بقدر ما وجب .
عليه أن ينفتح على العألم ويتقبل الآخرين. في إطار علاقة تعاون أساسها الأخذ والعطاء.


مواضيع ذات صلة

Previous
Next Post »