المحور الثاني : العدالة باعتبارها اساس للحق من مفهوم الحق و العدالة المجزوءة : السياسة

ديسمبر 25, 2019
 المحور الثاني : العدالة باعتبارها اساس للحق  من مفهوم الحق و العدالة
 المجزوءة : السياسة



 الاشكال : ما علا قة العدالة بالحق وأيهما أساس للآخر؟

شيشرون: أساس الحق هو الطبيعة الخيرة. يرى شيشرون أن الحق لا يتأسس "على القوانين المكتوية التي تشرعها المؤسسات. والتي قد تكون قوانين ظالمة تخدم مصالح واضعيها فقط. بل الحق الوحيد فعلا هو ذلك الذي يتأسس على ما يمليه العقل وتقتضيه الطبيعة الخيرة. للإنسان سواء كان مكتويا أم لا. فكل الفضائل كالكرم وحب الوطن والرغبة في خدمة الغير وليدة ميلنا لحب الناس, الذي هو أساس الحق. فالحق المؤسس على العقل والطبيعة الخيرة وحده من يحقق العدالة الاجتماعية.

باروخ اسبينوزا: العدالة هي أساس الحق. يرى اسبينوزا أن العدالة تتجسد يك إعطاء كل ذي حق حقه؛ فهي وحدها الضامنة لحق الناس في الحفاظ على حياتهم وحماية مصالحهم والتمتع بحرياتهم طبقا للقوانين المتعاقد عليهاء فلا وجود لحق خارج عدالة قوانين الدولة وتشريعاتها. والأفراد ملزمون بقوة القانون على عدم إلحاق الضرر ببعضهم البعضء ومن واجب القضاة الضرب على يد كل ينتهك القانون ويرفض أوامر الحاكم مع الحرص على الحكم بالعدل بين الأفراد دون اعتبار وضعهم الاجتماعي.

فون هايك: العدالة هي أساس الحق. يرى فون هايك أن العدالة تضمن الحق لكل المواطنين في اطار مجتمع تسوده الحرية وتنظمه قوانين تشريعية وضعية. فالعدالة لا تكتسب دلالتها إلا في ظل نظام شرعيء وهذا لا يعني أن قواعد السلوك العادل المرعبة في مجتمع من المجتمعات هي صادرة عن القانون. كما لا يعني أن القانون يستند دائما على قواعد السلوك العادل. ورغم ذلك يبقى القانون الذي يرتكز على قواعد العدالة له مقام استثنائي. لأن هذا القسم من الحقوق هو وحدة الكفيل بأن يكون ملزما أالمةأعطته" ومف وهنا علد الحم

مواضيع ذات صلة

Previous
Next Post »