المحور الثاني : معايير الحقيقة من المفهوم الحقيقية مجزوءة المعرفة

ديسمبر 25, 2019
المحور الثاني : معايير الحقيقة من المفهوم الحقيقية مجزوءة المعرفة 




الاشكال : ماهي معايير صدق الحقيقة؟ هل مطابقتها للواقع المادي ام للعقل الصوري؟

يرى رونيه ديكارت أنه من الضروري لبلوغ الحقيقة تجاوز الآراء والمعتقدات السائدة التي مصدرها التجرية الحسية, فالحقيقة هي ما ينتهي إليه العقل وليس ما تمدنا به الحواسء. فكل القضايا البديهية والواضحة التي لا تقبل الشك هي قضايا صادقة ويقينية» والبداهة والوضوح. حسب ديكارتء. خلاصة عمليتين عقليتين هما: الحدس بما هوإدراك عقلي بسيط ومباشر والاستنباط بما هو استنتاج قضايا جزئية من أخرى كلية يقينية.

يرى جون لوك أن كل الحقائق مصدرها التجربة: وما العقل إلا صفحة بيضاء يستمد معارفه من التجارب الحسية عن طريق الحواس التي تمده بأفكار بسيطة ويعمل هو على التركيب بينها لإنتاج أفكار كلية كفكرة الجوهر والعلية, هكذا يكون معيار صدق الحقيقة هو مطابقتها للواقع الحسي التجريبي مطابقة تامة. فحين أقول مثلا أن الماء يتبخر بالحرارة يكون حكمي صادقا لأن الواقع يؤكده ‏ بالملاحظة الحسية والتجربة. فمعيار صدق الحقيقة حسب ' جون لوك هو التجربة.

يرى وليام جيمس أن معيار صدق الحقيقة هو تحقيق المنفعة والمصلحة, فالسلوك العملي النافع هو المعيار الوحيد لصدق الحقيقة. والفكرة مهما كانت. علمية أو دينية أو فلسفية أو سياسية أو اجتماعية تكون صحيحة وصادقة إذا أدت إلى نتائج عملية نافعة تفيد الفرد 2# حياته اليومية وتساعده على النجاح: إن النتائج أو الآثار التي تنتهي إليها الفكرة: حسب وليام جيمسء هي الدليل الوحيد على صدقها وصوابها.



مواضيع ذات صلة

Previous
Next Post »