المحور الثاني : الحرية و الارادة من لمفهوم : الحرية المجزوءة : الأخلاق

ديسمبر 25, 2019
 المحور الثاني : الحرية و الارادة من لمفهوم : الحرية
 المجزوءة : الأخلاق


الاشكال : الفعل الانساني فعل ارادي ؟ ان انه ملزم بصاحبه ؟

كانط: الإرادة تقترن بالحرية.
 يرى كانط أن الإرادة تقترن بالحرية وهي أساس كل فعل أخلاقي: فالإنسان باعتباره كائنا عاقلا حرا يملك إرادة تخول له القيام بالواجب الأخلاقي تجاه ذاته والآخرين. فرغم أن الخضوع للقانون والالتزام بالواجب قد يظهر البداية: كنوع من الإكرام والإلزام يخضع له الإنسان. إلا ان الإنسان ل حقيقة الأمر. لا يخضع إلا لتشريعه الخاص الذي يصوغه في  شكل قوانين وضعية تقنن الحريات وتحميها: فالإنسان يتمتع بالحرية والإرادة: ولا وجود لواجب أخلاقي خارجهما.

 ديكارت: الإرادة هي أساس الحرية. 
يعتبر ديكارت أن الإرادة هي حرية الاختيار في الإقدام على الفعل أو الامتناع عنه دون الخضوع لأي إكراه خارجي. والإرادة. حسب ديكارت. هي أساس الفعل الإنساني ومنبعه. الإنسان حر حرية مطلقة ب اختياراته وتصرفاته لا يتأثر بأي عوامل خارجية. كما أن حرية الإنسان لا تتحقق إلا بإرادة سابقة عليها. وعلى الرغم من أن إرادة الإنسان ليست مطلقة كما هو حال إرادة الخالق, إلا أنها تتمتع بقوة تجعلها محددة لحرية الإنسان تحديدا مطلقا.

سارتر: الإرادة شرط الحرية. يرى سارتر أن وجود الإنسان سابق عن ماهيته بمعنى أن الإنسان يوجد أولا ثم يشرع في  بناء وجوده وتشكيل ماهيته بإرادته واختياره. فالإنسان يوجد أولا كلاشيء غير قايل للتعريف لكن هذا اللاشيء يتحول بفعل الإرادة إلى شخص منفتح أو بالأحرى مشروع منفتح يشكل ذاته ويبنيها على ضوء ما يختاره لنفسه بكل حرية وبالتالي تكون الحرية ب نظر سارتر لصيقة بإرادة الفرد من حيث هي إرادة مسؤولة عن تشكيل وبناء ماهيتة.


مواضيع ذات صلة

Previous
Next Post »